قــصـص اطــفـــال

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 22/01/2011

    قــصـص اطــفـــال

    مُساهمة  Admin في الإثنين يناير 24, 2011 3:38 am




    " شجـــرة التفـــــــاح "








    منذ زمن بعيد ..كان هناك شجرة تفاح في غاية الضخامة، وكان هناك طفل

    صغير يلعب حول هذه الشجرة يوميا، ويتسلق أغصان هذه الشجرة
    ويأكل من ثمارها ...وبعدها يغفو قليلا لينام في ظلها
    كان يحب الشجرة وكانت الشجرة تحب لعبه معها, مر الزمن وكبر هذا الطفل
    وأصبح لا يلعب حول هذه الشجرة بعد ذلك
    في يوم من الأيام...رجع هذا الصبي وكان حزينا
    فقالت له الشجرة: تعال والعب معي
    فأجابها الولد: لم أعد صغيرا لألعب حولك...أنا أريد بعض اللعب وأحتاج بعض النقود لشرائها


    فأجابته الشجرة: أنا لا يوجد معي أية نقود!!!
    ولكن يمكنك أن تأخذ كل التفاح الذي لدي لتبيعه ثم تحصل على النقود التي تريدها
    الولد كان سعيدا للغاية
    فتسلق الشجرة وجمع جميع ثمار التفاح التي عليها ونزل من عليها سعيدا
    لم يعد الولد بعدها
    كانت الشجرة في غاية الحزن بعدها لعدم عودته

    وفي يوم رجع هذا الولد للشجرة ولكنه لم يعد ولدا بل أصبح رجلا
    وكانت الشجرة في منتهى السعادة لعودته وقالت له: تعال والعب معي
    ولكنه أجابها وقال لها:أنا لم أعد طفلا لألعب حولك مرة
    أخرى فقد أصبحت رجلا مسئولا عن عائلة
    وأحتاج لبيت ليكون لهم مأوى...هل يمكنك مساعدتي بهذا
    قالت الشجره :آسفة
    فأنا ليس عندي لك بيت ولكن يمكنك أن تأخذ جميع أفرعي لتبني بها لك بيتا
    فأخذ الرجل كل الأفرع وغادر الشجرة وهو سعيدا
    وكانت الشجرة سعيدة لسعادته ورؤيته هكذا ...ولكنه لم يعد إليها
    وأصبحت الشجرة حزينة مرة أخرى

    وفي يوم حار جدا
    عاد الرجل مرة أخرى وكانت الشجرة في منتهى السعادة
    فقالت له الشجرة: تعال والعب معي
    فقال لها الرجل أنا في غاية التعب وقد بدأت في الكبر...وأريد أن أبحر لأي مكان لأرتاح

    فقال لها الرجل: هل يمكنك إعطائي مركبا
    فأجابته يمكنك أخذ جزعي لبناء مركبك...وبعدها يمكنك
    أن تبحر به أينما تشاء...وتكون سعيدا
    فقطع الرجل جذع الشجرة وصنع مركبه
    فسافر مبحرا ولم يعد لمدة طويلة جدا
    أخيرا عاد الرجل بعد غياب طويل وسنوات طويلة جدا
    ولكن الشجرة أجابت وقالت له : آسفة يا بني الحبيب
    ولكن لم يعد عندي أي شئ لأعطيه لك
    وقالت له:لا يوجد تفاح
    قال لها: لا عليك لم يعد عندي أي أسنان لأقضمها بها

    لم يعد عندي جذع لتتسلقه ولم يعد عندي فروع لتجلس عليها
    فأجابها الرجل لقد أصبحت عجوزا اليوم ولا أستطيع عمل أي شئ
    فأخبرته : أنا فعلا لا يوجد لدي ما أعطيه لك
    كل ما لدي الآن هو جذور ميتة...أجابته وهي تبكي
    فأجابها وقال لها: كل ما أحتاجه الآن هو مكان لأستريح به

    فأنا متعب بعد كل هذه السنون
    فأجابته وقالت له: جذور الشجرة العجوز هي أنسب مكان لك للراحة
    تعال ...تعال واجلس معي هنا تحت واسترح معي
    فنزل الرجل إليها وكانت الشجرة سعيدة به والدموع تملأ ابتسامتها
    هل تعرف من هي هذه الشجرة
    إنها أبويك 0









    قصة النملة الشقية








    النملة لولو لا تسمع كلام الملكة ..

    أمرتها الملكة أن لا تتأخر بالعودة إلى المملكة ...

    لكن لولو لم تكن تهتم بأوامرها ..

    في يوم شعرت الملكة أن الليلة ستكون عاصفة
    أمرت النمل بالعودة قبل الغروب ..

    النملة لولو لم تهتم .. أمرت الملكة الحرس بإغلاق باب المملكة عند غروب الشمس .. والنملة لولو لم تصل بعد
    لولو وصلت متأخرة .. رفض الحرس فتح الباب ..

    خافت لولو .. كيف تقضي الليل في العراء ؟!

    لصقت جسمها بالباب فأحست بحرارة الداخل .. بدأ الريح يشتد والبرودة تزداد و الغيوم تتكاثف .. رأت شعاع
    البرق وسمعت صوت الرعد ..

    فكرت أنها ستموت من البرد و المطر سيحملها بعيدا ..

    صارت لولو تبكي ..

    الملكة تراقب ما يجري من مكان مرتفع دون أن تراها لولو ..

    بدأ المطر ينهمر .. تأكدت النملة لولو أنها ستموت ..

    أمرت الملكة الحرس بفتح الباب .. حملها الهواء إلى الداخل بقوة ..

    طمأنت الملكة لولو .. شعرت لولو بالدفء والسكينة ..

    تعلمت النملة لولو عاقبة الشقاوة وعدم الاستماع إلى ما تقوله الملكة ..

    النملة لولو لم تعد شقية .. لأنها نملة ذكية تتعلم من أخطائها فلا تكررها ...





    مجموووعة من قصص جحــــآ ...



    القصص الطريفة :



    كان جحا مسافرا إلى بلدة بعيدة وأخذ معه جوالا من السكر فسأله بعضهم لماذا تأخذ معك جوالا من السكر فقال لهم لأن الغربة مرة

    *****************************************

    رأى جحا رجل يغرق في البحر فقام ينقذة وبعد ما طلعة جحا رماه الى البحر تانى فقال الرجل لماذا رميتني مرة اخرى ؟؟ فقال جحا (أعمل الخير وارميه البحر)

    *****************************************

    دخل جحا أحد المحلات التي تبيع الحلوى والفطائر......وطلب من البائع أن يعطيه قطعة من الحلوى.....
    لم تعجب الحلوى جحا.......فطلب من البائع أن يستبدلها بقطعة من الفطير.....
    أخذ جحا قطعة الفطير......وأنصرف دون أن يدفع ثمنها.......
    نادى البائع على جحا وقال له: لم تدفع ثمن الفطيرة يا جحا؟!!!
    فقال جحا : ولكنني قد أعطيتك قطعة الحلوى بدلاً منها
    فقال البائع : ولكنك لم تدفع ثمن الحلوى أصلاً!!
    وقال جحا: وهل أخذت الحلوى وأكلتها حتى ادفع ثمنها؟؟؟!!!

    *****************************************

    ضاع الحمار
    ضاع حمار جحا فأخذ يصيح وهو يسأل الناس عنه: ضاع الحمار . والحمد لله.
    قيل له: فهل تحمد الله على ضياعه؟!
    قال: نعم، لو أنني كنت أركبه لضعت معه، ولم أجد نفسي..!

    *****************************************
    أعطى خادما له جرة ليملأها من النهر، ثم صفعه على وجهه صفعة شديدة وقال له: إياك أن تكسر الجرة، فقاله: لماذا ضربتنى قبل أن اكسرها؟ فقال: أردت أن أريك جزاء كسرها حتى تحرص عليها.

    *****************************************

    قيل لجحا: عد لنا المجانين في هذه القرية. قال: هذا يطول بي ..ولكني استطيع بسهولة ان اعد لكم العقلاء.

    *****************************************

    تزوج جحا وبعد ثلاثة أشهر أخبرته زوجته أنها ستلد و طلبت منه أن يحضر لها الدايه
    فقال لها : نحن نعرف أن النساء يلدن بعد تسعة أشهر ، فما هذا ؟
    فغضبت منه و قالت : إن أمرك لعجيب ، كم مضي علي زواجنا ، ألم يمضي ثلاثة أشهر
    قال : نعم
    فقالت : و قد مضي عليك متزوجاً بي ثلاثة أشهر ، فصاروا ستة ، أليس كذلك ؟
    فقال : نعم
    فقالت : و قد مضي علي الجنين في بطني ثلاثة أشهر ، فهذه تتمه التسعة
    ففكر جحا قليلاً وقال : الحق معك فأنا لم أفقه هذا الحساب الدقيق فعفواً عني لقد أخطأت في حقك

    ******************************************

    سال جحا شخص إذا أصبح الصبح خرج الناس من بيوتهم إلى جهات شتى، فلم لا يذهبون إلى جهة واحدة؟
    فقال له: إنما يذهب الناس إلى كل جهة حتى تحفظ الأرض توازنها أما لو ذهبوا في جهة واحد فسيختل توازن الأرض، وتميل وتسقط

    *******************************************

    واعد جحا الحاكم أن يذيقة وزة من طهي زوجتة وقرر أن يفي بوعدة، فأوصة زوجتة أن تعد أكبر وزة عندهم، وأن تحسن طهيها وتحميرها، لعل الحاكم يعطى لة بمنحة من منحه الكثيرة...
    وبعد أن أنهت زوجتة من إعداد الإوزة، حملها إلى قصر الحاكم، وفي طريقة جاع واكل أحد فخذي الإوزة...
    وعندما وصل إلى القصر، وقدمها بين يدي الحاكم، قال لة الحاكم مضيق:
    ما هذا يا جحا؟! أين رجل الإوزة؟!
    فقال له: كل الإوز في بلدتنا برجل واحدة، وإن لم تصدقني فتعال وأنظر من نافذة القصر إلى الإوز الذي على شاطئ البحيرة.
    فنظر فإذا سرب من الإوز قائم على رجل واحدة كعادة الإوز في وقت الراحة.
    فأرسل أحد الجنود إلى سرب الإوز، وهو يحمل العصا، ففزع الإوز، وجرى إلى الماء على رجليه.
    فقال الحاكم:
    ما قولك الآن؟
    فقال:
    لو هجم أحد على إنسان بهذه العصا لجرى على أربع.... فما بالك بالإوز؟

    ********************************************

    تزوج جحا امرأة حولة ترى الشي شيئين ، فلما كان يحين موعد الغداء أتى برغيفين ، فرأتهما أربعة ، ثم أتى بالإناء فوضعه أمامها ، فقالت له : ما تصنع بإناءين و أربعة أرغفة ؟ يكفي إناء واحد و رغيفان . ففرح جحا و قال : يالها من نعمة ! و جلس يأكل معها ، فرمته بإناء بما فيه من الطعام و قالت له : هل أنا فاجرة حتى تأتي برجل آخر معك لينظر إلي ؟ فقال جحا : يا حبيبتي , أبصري كل شئ اثنين ما عدا انا

    ********************************************

    ترك جحا كمية من الحديد عند أحد التجار , و عندما عاد للتاجر يطلب منه الحديد , أخبره التاجر بأن الحديد أكله الفأر , تظاهر جحا بالتصديق , بعد عدة أيام رأى جحا أبن التاجر فخطفة , فاخذ التاجر يبحث عن أبنه , و عندما رأى جحا سأله عن أبنه , فأجابه جحا : قد سمعت زقزقة و عندما أستعلمت عن الأمر رأيت عصافير يحملون طفل , اجابه التاجر : أتستطيع العصافير أن تحمل ولدا !! , رد عليه جحا : البلد التي تأكل بها الفئران الحديد بها الطيور تحمل الأطفال ! , ضحك التاجر و قام بإعادة الحديد لجحا .

    ********************************************

    سأل جحا يوما : إذا دخل القمر الجديد فأين يكون القديم ؟
    قال:انهم يقطعونة ويصنعون منة نجوما

    ********************************************

    تنازع شخصان وذهبا إلى جحا – وكان قاضيا – فقال المدعي : لقد كان هذا الرجل يحمل حملا ثقيلا ، فوقع على الأرض ، فطلب مني أن أعاونه ، فسألته عن الأجر الذي يدفعه لي بدل مساعدتي له ، فقال ( لا شيء) فرضيت بها وحملت حمله . وهاأنذا أريد أن يدفع لي اللا شيء . فقال جحا : دعواك صحيحه يا بني ، اقترب مني وارفع هذا الكتاب . ولما رفعه قال له جحا : ماذا وجدت تحته ؟ قال : لا شيء . قال جحا : خذها وأنصرف

    *********************************************


    زعموا أن جحا ذهب يحتطب وعمل فوق مايطيق فأرهقه الحمل وبلغت به المشقة ؛ ثم رأى في طريقه رجلاً أبله ,فاستعان به فقال الرجل:
    كم تعطيني أذا أنا حملت عنك؟
    قال جحا:
    أعطيك لاشئ.
    قال: رضيت .
    ثم حمل الأبله وانطلق معه حتى بلغ الدار .فقال:اعطني أجري
    فقال جحا: لقد أخذته ,واختلافا هذا يقول أعطني وهذا يقول أخذت ؛فأمسك الرجل بتلابيبه ومضى يرفعه إلى القاضي وكانت بالقاضي لوثة* وعلى وجهه دلائل الحمق تخبرك عنه قبل أن يخبرك عن نفسه ,فلما سمع .الدعوى ,قال لجحا:أنت في الحبس أو تعطيه اللاشئ. قال جحا: لقد احتجت لعقلي بين هذين الأبلهين ثم إنه أدخل يده في جيبه وأخرجها مطبقة.فقال للرجل:تقدم وافتح يدي .فتقدم وفتحها!قال جحا:ماذا فيها؟.قال الرجل:لاشئ.فقال له جحا:خذ لاشيئك وامضي فقد برئت ذمتي قالوا فذهب الرجل يحتج فقال له القاضي:أنت أقررت أنك .رأيت في يده لاشئ وهو أجرك فخذ
    ه ولاتطمع في أن أزيد من حقك.










      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 6:38 am